وحسب الصحيفة اعتقل الأمن الفرنسي 7 أشخاص، تتراوح أعمارهم بين 18 و 65 سنة، في حين لا تزال عمليات التفتيش والمداهمة مستمرة، من قبل فرق أمنية مختلفة تابعة للقوات الخاصة في الشرطة الفرنسية، والإدارة الفرعية لمكافحة الإرهاب في مرسيليا، والإدارة العامة الفرنسية للأمن الداخلي، أي المخابرات الداخلية.
وأوضحت الصحيفة أن المعتقلين اتهموا رسمياً، بعد تحقيقات أطلقها منذ مايو الماضي، قسم مكافحة الإرهاب التابع للنيابة العامة في باريس، أثبتت تورطهم في مشروع ” تنفيذ عمليات إرهابية وتفجيرات“.